المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذاكرتي ...


جيفارا
01-13-2022, 05:33 AM
ذاكرتي كــ المنفى ...
بقايا وجع ... وألم يولد في خاصرة النجوى ...
وسفر طويل واحزاان ...

واشياااء ...

وقصص وكلمات وسلوى ....


في الذاكرة ...

رائحة موت ...

هجرة الى المنفى البعيد ...

بقايا امرأة ممزقة في ازقتي ...
ترقص فوق الجمر وتنام بين صمتي وحنيني

النقاء
01-13-2022, 07:04 AM
اوقات تكتبنا الكلمات بضع من جنون
وذاكرة في منفى بعيد


للدهشة بعد آسر رغم الظلال العالقة في زوايا الأرواح
نرتب تفاصيل الأمل على أمل

دامت الاقلام في معيتك
مشرقة بشموس الإبداع والتفرد والجمال

مساحة أدبية أنيقة راقية كا صاحبها …

تقديري لك

مريم
01-13-2022, 08:51 AM
https://up.boohalharf.com/uploads/164205303523051.jpg (https://up.boohalharf.com/)

صباحاتنا مُعلقةٌ بِأطراف المساء، وجميع الأشياء مُعلقة
نحنُ بالذكريات وأيامُنا بالأمنيات، ذاكرة لا تيأس من حشوها بالوجوه والمواقف والحكايا والأحلام !
نعيشٌ حياتتا كالوردة حينما تُسقى من الأمل الماء، وتموتُ حينما يُحاصرها عطش الجفاء.. تمر بنا الأيام نظنُّ أننا نتغلب على جميع الأمور التي نُريد أن نتغلب عليها، وبالحقيقة نحنُ نتحاشى النظر إليها، لذا هي تموت لوحدها مع مرور الأوقات.
علينا أن نبحث عن أشياء تُجيد معنى الحياة والنظر إليها بِعين طويلة المدى .
وعليَّ أن أصمت حينما أسبب ضجيجاً مؤلماً لمن حولي أو لمن لا يفقهُ فلسفةً حمقاء كالتي أثرثر بها دائماً مع دُميتي.

النقاء
01-13-2022, 02:13 PM
ألوان الطيف غطت سماء المكان
طالما اساس البنيان متين والمنفى بعيد بعيد
لن يتغير بتغير الفصول إطلاقًا
وانحنيت لطوق الحرف بذاكره استحضرت الواقع

عَنَـاقِيد عِشق
01-14-2022, 12:11 AM
في ذاكرتي ..
حادٍ يضرَب بسوطه سبايا أملٍ وطفلة ذروفٌ في شفتيها جَمرةٌ لَمحت الرحيل.

جيفارا :
لعلك ولعلها تبقى في الذاكرة !
سنذكرك بها ما حيينا .

جيفارا
01-28-2022, 06:03 AM
في ذاكرتي

امس رحل - وغائب عاد الى حزني



https://i.pinimg.com/564x/3c/78/c0/3c78c0c1393784f19b6106b51c9427cd.jpg

آسيا
02-20-2022, 10:25 PM
مثقوبه

جيفارا
03-01-2022, 11:23 PM
ذاكرتي اطفال وذكريات حزن

صورة وليل ورقص نساء ووهن

مشاعر ساكنه
03-02-2022, 01:43 AM
ليت الأماني تصبح واقعا
وكل مايجول بخاطري تحققه الأقدار

مشاعر ساكنه
03-02-2022, 01:46 AM
قسى علي الوقـت والبسني ثوب الضعف
وغدوت طفلة حزينه
رفرفت بها الذكريات بين شوق وحنين
بكت اليتم حتي بكتها السماء والسنين

سليم
03-15-2022, 09:48 AM
ذاكرتي متألمة

صالح محمد
03-17-2022, 01:42 PM
مثقلة بك

سليم
03-21-2022, 11:18 PM
نتجاهل ليبقى الود مستمراً ، وليس لأننا أغبياء .

صالح محمد
03-23-2022, 10:19 PM
بالنهايه اقتنعت بشطر بيت
العطاء لازاد عن حده خطـا.

سليم
03-24-2022, 08:18 AM
"ليسَ كلُّ الناس أهلاً للعِتاب..

صالح محمد
03-24-2022, 10:48 PM
أجمل حظوظ قلبي أنك سكنته

سليم
03-25-2022, 07:31 PM
تظل الأماكن بلا روح إلى أن تحييها ضحكاتك.