المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ألف ليلة وليلة :


عبدالعزيز
12-15-2021, 07:31 PM
ليضع كل واحد قصةً من نسج خياله على منوال ألف ليلة وليلة .

برفان أنثى
12-15-2021, 07:37 PM
مساحة رائعة ومتميزة

يعطيك العافية
لي رجعة

فرح
12-15-2021, 08:25 PM
الاديب عبدالعزيز
حقاً تتقن رص الانجم بخيط يزهر التوليب
دمت شااهق الحرف واللغه
تنبيه fl

ينقل لرسائل الادبيه مكانه الانسب له ..

عبدالعزيز
12-15-2021, 08:26 PM
أهلًا خواطر : بانتظار ما يجود به قلمكِ من إبداع .

عبدالعزيز
12-15-2021, 08:27 PM
أهلًا بالأديبة فرح : بانتظار ما يجود به قلمكِ من إبداع .

النقاء
12-15-2021, 11:07 PM
مساحةً رائعه كوجودك أديبنا الراقي


بإذن الله لي مشاركه هناااا


أبدعت في طرحك بالرسائل الأدبية الجميلة



شكرًا لك

عبدالعزيز
12-16-2021, 08:34 AM
أهلًا بالأديبة النقاء : بانتظار ما يجود به قلمكِ من إبداع .

عبدالعزيز
12-16-2021, 08:59 AM
الليلة الأولى :

الحب الحقيقي :

شهرزاد سأحكي لكِ اليوم حكايتي لتحكها لشهريار إذا اتخذ مجلسه المكلل بالورود المنضّد بنضائد الديباج الموشاة بالدر والياقوت المضمخة بالعنبر والمسك الأذفر .
رأت عيناي أول ما رأت سواد الليل أنيس العاشق وسميره إذا اشتد به الهيمان وستره عند لقاء الحبيب لمطارحة الغرام وشكوى ما يلقيان من نار الشوق والبعاد .
ألفت الليل وأحببته وسهرته وناجيته وبثثته همي ولواعج هيامي لأن عيناي أول ما رأت جهامه المزدان ببدره المرصع بنجومه ولا أعلم أكل من ولد بالليل تكون حاله كحالي أم لا ؟
عرفت الحب أول ما عرفته قبل سن التمييز إثر معركة حدثت بيني وبينه أشعلت فتيلها فتاة عذبة المحيَّا طيبة الريَّا فخسرت في أول جولة واستسلمت له ولم أكن أعرف الحب في ذلك العمر ولكني أسر برؤياها وأضجر عند غيابها .
أظلتني سماء الحب وأمطرتني سحب الشوق والهجر والفراق أعواماً طويلة وفي نهاية المطاف أتتني في الحلم فتاة تتبختر بثوبها الأبيض فعشقتها وانجلت الظلمة وأضاءت دنياي بنور إطلالتها وعذوبة بسمتها .
لا أعلم ما الذي دهاني فمذ أحببتها لا بل مذ عشقتها لا بل مذ همت بها وجننت وأنا لا أرى في الدنيا من النساء سواها ولا أرنو إلا إليها ولا أتمنى إلا هي فهي كعبة مقصدي ومنبع سعادتي ووائدة حزني وألمي فاللهم اجمعنا في الدنيا على خير ورضاً وسعادة يا حي يا قيوم وإن لم تشأ هذا فاقبضني إليك عاجلاً فلا قدرة لي على تصور أن يضلها سقف غير سقفي ويبثها كلمات الحب غيري .
لا أعلم هل تعلم كم وددت لو كانت مفاتح السعادة والشقاء بيدي لأجعل كل أيامها سعادة وهناء وأزيل عنها لحظات التعاسة والشقاء فلا تمر بخاطرها فضلاً عن أن تعيشها ووالذي نفسي بيده كم تمنيت أن أحمل السقم عنها وأتجرع سكرات الموت بدلاً منها .
وهذه يا شهرزاد قصتي مع الحب الحقيقي .

الغيث
12-16-2021, 03:27 PM
مساحة جميلة أخي عبدالعزيز
سنستشرف من خلالها البوح القصصي للأعضاء
بالتوفيق

>::>::

عبدالعزيز
12-16-2021, 06:10 PM
أهلًا بأخي وصديقي العزيز الغيث : كلنا توقٌ لما ينثره قلمكَ من إبداعٍ (ننتظرك) .

>::>::>::

أسِيف
12-23-2021, 06:17 AM
؛




مساحه خيالها عذب
لنا عوده ..



دمت

محمد حجر
12-25-2021, 01:44 AM
هم يبحثون عن ألف
ونحن نبحث عن واحدة
لكن ليلى لم تعُد كما ليلى

الصولجان
12-30-2021, 03:01 AM
..

الليلة الأولى..

من ديسمبر الأخير في يومه الثلاثين..
منذُ متى ؟ من متى أصارع ؟ منذُ متى ؟
ايا ( قدر) هل رافقتني بتلك الساعات والثواني
والدقائق ( كأعداء )..؟
لما لا تحالف بيننا ولا توافق لما لا روح لا شعور
لا تأسف لقلبي المتهالك .!
ايا قدر مؤمنة بأني هزمتك
مرات وطرحت اوجاعك مرات وتسلقت الحظ
مرات ولكن !
لما تجعلني مقيدة مرات ..؟ لما تخلق العثرات لما تتنصر
حينما اتالم ولا اتكلم ..!
لما تجعلني في دوامة الركود لسنوات وساعات وربما
لنهايات ..؟
ايا قدر آنا وانتَ ما بين صدود ونفرات
ما بين استعطاف وحنان
ما بين شرود وضياع ..
ما بين ضد ومع دائمًا..


أرفق بي آن حللت القسم ( أن حللت القسم )..
بصوت خافت في الماضي وآنا مصابة مغمضة العين
راودني صوتك تردد ( قسم عظيم لا اقتلنا فرحك )..

وما شعرت بآلم كتلك الندبة حتى هذة الساعة وهذا الزمن!


..


تنوية / مجرد خيال
المؤمن يرضى بقدرة خيرة وشرة مرتبة من مراتب
الإيمان ونعم الباري مقسم الأقدار..



تحياتي

ابن البادية
12-31-2021, 03:09 PM
الاديب عبدالعزيز
توقفت هنا كى اتنفس عبير البوح
ساتحدث عن مدينة ابن البادية حين يكون الوقت مناسب
توقف احمد عند منتصف الشارع وكأن قوة خفية أجبرته على التوقف غير مصدق بانه بأحد شوارع مدينته ،كان الشارع لا يزال امامه طويل تكدست على أطرافه مخلفات الحرب وبقايا المباني المدمرة، حتى القمامة كانت حاضرة ،مشهد يذكرك بانك فى قلب مدينة هيروشيما بعد الكارثة فلا احد بقى على قيد الحياة ليصف لك تلك اللحظات الاخيرة التي عاشها الكثرين، ورغم هذا تبقى اثار الكوارث هى الشواهد لتروى للعابرين ماذا حدث.
وقف احمد بصمت حد الوجع وهو يتأمل عنوان الوداع بين المدينة واهلها لتعود به الذاكرة إلى يوم رحليه عنها منذ عشر سنوات فجاة قطع حبل ذكرياته منبه هاتفه الذي يرن بإلحاح تفقده لعل التغطية قد عادت للمدينة لكنه منبه الساعة لأغير،فأغلق هاتفه ليضعه باهمال بدرج السيارة ثم التفت يسارا ويمينا غير مصدق بما يراه يغمض عيناه ويفتحهما قد اصابه شيئا من الشك بان ما يراه مجرد حلم ترجل من سيارته ،وجال ببصره من جديد محدقاً في المساكن المنهارة فلا شيئا فيها سوئ سكون رهيب يشعرك بانك فى مقابر الفراعنة ، بدا يتحسس الطوب الواحدة تلو الاخرى، كأنه يريدها ان تروى له ما حدث ولا ينقصه إلا البكاء لكنه لم يبكي فبكائه لن يسمعه أحدا حتى من انهارت عليهم هذه الجدران قد بكوا تلك الليلة ولم يسمع بكاهم احدا وربما مات الكثير من الناس دون أن يستطيعوا الحديث عما جرى حتى من كتبت لهم النجاة تلك الليلة قد مات حسرة من زمن فلا يمكنك سوى أن تتخيل. ما ترويه لك الجدران او تلك الأشجار التي ضلت شامخه وهي تعانق تلك القذائف.
تنويه / مقتبسة من احد روياتى والتى لم تنشر حتى الان بسبب الاوضاع الامنية
ولا احلل باعادة النشر الا بذكر اسم الكاتب والمصدر
2021/12/31

مشاعر ساكنه
01-08-2022, 11:11 PM
القدير عبدالعزيز
مساحه حملت بجعبتها
الابداع وعذب الاحساس ونبض الوفاء
دمت مبدعا

تقديري وجل احترامي

صالح محمد
03-20-2022, 01:19 PM
مّا فإد معنا الحظٰ لـكن ؤفيـنا

سليم
03-21-2022, 11:12 PM
من المؤلم أن تكون الأبتسامه
دائمه على وجهك ، وأنت فاقدها في قلبك.

صالح محمد
03-24-2022, 10:52 PM
' حزن وسهر .. وثالثهم شعر '

سليم
03-25-2022, 07:30 PM
"لستُ مهتمًا لخذلانٍ أو نسيان أحد، لستُ مُستاءً لشيءٍ مضى."