المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عـبيـر الـذكرى :


عبدالعزيز
12-05-2021, 06:31 PM
https://up.boohalharf.com/uploads/163871818218231.jpg (https://up.boohalharf.com/)

يا كتاب والله ما أرخصك في حياتي

كيف أرخصك وعيون مضنون تقراك

يتبع ...

عبدالعزيز
12-05-2021, 06:39 PM
بين يدي شعر لشاعر تتهادى روحه بين كلماته ونبرات صوته العذب الذي يكاد أن يكون بحد ذاته قصيدة تنساب مع كل حرف وذلك الإحساس المرهف الذي ليس بينك وبين أن يفيض بأبيات رقيقة سوى أن تخدش ذلك الإحساس سريع النزف لتفيض القريحة بالنزف فيأتي عذباً .
عندما تقرأ له فحتماً أنك ستتذوق شعراً نبطياًّ أصيلاً وستنتقل إلى عبق الماضي الجميل ولكنك عندما تسمعها من فمه فلسوف تحس بروحه الشفافة جاثيةً أمامك تناجيك وتترجم لك نفسها فلقد رثى فأبكى وتغزل فأسر ومدح فأوفى ووصف فأجزل فما أجمل التصوير حينما صور انفطار روحه بعد رحيل من يسكن داخل قلبه في قوله :

أقفى ضنينٍ داخل القلب نزال
أقفى وروحي عقب ما شد فطرها

وعندما قال :

كل العذارا عقب زين التعزال
علي حرامٍ لين آرد حفرها

هنا تشعر بمدى ما يذهب إليه خيال الشاعر المتفاني صاحب القلب الوفي بوفائه النادر الوفاء الذي طالما افتخر وتغنى به الشعراء على مر العصور وفاءً قرأناه ولم يتسنى لنا أن نراه حقيقة في عصر انقلبت فيه المفاهيم وقلت المباديء السامية .
أما حينما تقرأ له قصيدة يا دار فكأنه وقف على الطلل وقوف الشعراء الكبار وهو يقول :

يا ليت عزرائيل جتني مراميـه
واللحد ضم الجسم من قبل فرقاه

أقفى فؤادي والمحاديب تتليـه
يوم الضعن قدام عيني تمطـاه

راح الغضي والقلب بالترب ناسيه
هاتوا فتاين واحيوا اللي تمنــاه

ويدهشنا هذا الشاعر بحبه البرئ النقي العفيف فما أروع هذا القلب الذي وهب روحه لمن يحب وما أجمل حنينه إلى محبوبته فتاين التي خلبت لبه وسلبت عقله وظل وفياًّ لها وما فتئ يذكرها وما أجمل تغنيه بإسمها وترديده على مسامعنا في كل قصيدة نقرأها له أو نسمعها من فيه فعندما يتغنى بها بأحد قصائده كأنه يعزف أجمل مقطوعة موسيقية بريئة وخالية من كل شيء إلا الحب المصاحب لكل حرف في نوتته الرائعة والتي لا يمكن أن تُعزف إلا من عبدالعزيز لفتاين فحينما يقول :

يا فتاين روّفي قبل الرواح
واسعدي قلبي قبل قصف العمر

فهو يذكرنا بقيس بن الملوح وجميل بثينة وعنترة بن شداد وابن النهدي وعروة بن حزام .
ثم يعود فيذكر مراتع الصبا وحبه لتلك المرحلة التي تركت أثراً كبيراً في حياة شاعرنا فتجده يتغنى بأماكن عزيزة على قلبه وكأنه يعيد ذاكرته ليعيش حبه القديم وحنينه إليه فتارة يذكر الأثلة وتارة يذكر بيت الطين الذي ولد فيه وكم مرة ذكر الحيالة وعبقها بشكل يجعلك تشتاق إلى أن تراها من شدة الشوق الذي وصفه لها وروعتها فهو يقول :

جيت الحيالة والعمر به بواقيـه
أبْي التسلي بالزراج الضميـه

وألفيت مغناها هدامٍ مبانيه
وغراب بينٍ ينعق أعلى البنيه

ويذهب به خياله إلى أبعد من ذلك فهو يود أن يمن عليه خياله بلقاء عابر لمن يحب وكأنه لم يفقد الأمل من لحظات لقاء تعيد إلى شفاهه البسمة التي أحس أنه فقدها من أعماقه :

قالت تدرع بالصبر وافهق الياس
لا بد في يومٍ تزول اللواهيب

بل هو يظن بأنه سيتحقق ما يحلم به يوماً عندما يبتسم له كل شيء فما زال يغادر الأعين ويغيب عن الأضواء ليختلي بعبق مكان حبه وكأنه ترك قلبه وروحه هناك فيزوره كلما جذبه الحنين إليها فياله من حب وياله من محب .

ارجع يابو خالد وأرح قلب منصاب
وأطفال تنشد وين به غاب خالي

ويأتي شاعرنا بما يحرك عواطفنا ويستجدي دموعنا عندما يذكر توأم روحه أخاه عبدالله (أبو خالد) الذي لازمه أكثر سنين عمره وشاركه فرحه وحزنه والذي كانت وفاته صدمة حقيقية لقلب شاعر مرهف فكانت ثالثة الأثافي لقلبه الذي يصطلي من حبه لفتاين وحبه لأيام صباه فكما كان يتغنى بمحبوبته ويتجرع غصص فراقها ذلك الحب الذي لم يتتوج بلقاء ولم يذهب مع الرياح بعد الابتعاد عن الأطلال وطول الزمن بل كان يزيد وتزيد جمرته حيناً بعد حين ولا ينقص ومع هذا لم ينس أخاه أبا خالد بل ظل يذكره بقصائده وخواطره بشكل يجعل من يستمع إليه يشفق لحاله إنه يرسم أنبل لوحة من لوحات الوفاء لأخيه كما رسم وما زال يرسم ذلك لمحبوبته الذي كان أحياناً يتمنى ولو رشفة من ريقها المعسول بل ربما تمنى استنشاق رائحتها الندية والتي قد تداوي ولو شيئاً يسيراً من عذابه شوقاً وحباًّ ولهفةً ذلك العبق الملائكي الخاص والمميز نفسه عبقاً لا يتكرر مع غير فتاين ود لو امتلكه لوحده فلن يتجرأ بالتفريط فيه وبالمقابل وبنفس الجموح يذكر حبه لأخيه وإن اختلف النوعان فحبه لفتاين حب يتغلغل في روحه ويندمج حد الانصهار عشق لا يمكن أن يتجزأ ولا يمكن تحليل مكوناته وحبه لأخيه حب الروح الملازمة لروحه وحب مسامر لمسامره يشكو إليه بثه وحزنه ويتكئ عليه ذاخراً له ومتباهياً به أمام نفسه قبل الآخرين .
أترك القارئ الكريم يغوص في حنايا الشاعر المميز / عبد العزيز محمد التويجري بين أبياته العذبة وأسلوبه الخاص .

كتبها الشاعر الدكتور

سليمان بن عبد الله المطوع

9/ 7 /1430 هــ

يتبع .....

عبدالله الصقري
12-06-2021, 10:08 AM
لله درّك على هذا الإنتقآء الآسر

و لله درّك على سطرين بها ناجيت الكتاب الغالي


و كأني بهذا الكتاب يقول


عادي .. أموت من الغلا
ولا فـ يوم احيا رخيص


تقبَّل مروري المتوآضع سيدي
مع أرق واجمل تحيه

عبدالعزيز
12-06-2021, 01:14 PM
أهلًا بأخي العزيز الشاعر العذب عبدالله : مرورٌ ملأ القلب سرورًا (ممتنٌّ أيها النقي) .

عبدالعزيز
12-15-2021, 08:24 PM
الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي علم الإنسان ما لم يعلم والصلاة والسلام على النبي الأمين أما بعد :
أيها القارئ الكريم : ما تراه أمامك ليس حبراً على ورق بل هو قلبي انتزعته من جسدي ووضعته بين يديك بأفراحه وأتراحه بسعده ونحسه برضاه وغضبه بحنينه وسلوه فالطف به وشاركه مشاعره إذْ لم أجد أغلى منه وأثمن لأهديك إياه .
عزيزي القارئ الكريم ستجدْ بين ثنايا صفحات هذا الكتاب كتاب (عبير الذكرى) بعض ما يعتلج بصدري من المسرة والمضرة وقد أخفيتُ الكثير من المواقف التي مررتُ بها إذ لم يحن الأوان لنشرها ولعلي إن طال بي العمر وامتدت الحياة ويسر الله كتبتُ عن طفولتي بإسهاب وذكرتُ أغلب ما مررتُ به في حياتي من مواقف وإن أدركني الأجل ففيما كتبتُ كفاية سائلاً المولى جلتْ قدرته أن يحوز على رضاك وتجد فيه مبتغاك فإن أصبت فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم وإن أخطأت فعذري أنّي اجتهدت ولم يحالفني التوفيق وما كل مجتهد مصيب .


16 / 3 / 1430 هـــ .

يتبع .....

علي آل طلال
12-16-2021, 12:38 AM
وقلوبنا قبل العين تتبع هذه الدرر ..

نجم ضاوي
12-16-2021, 01:28 AM
الله الله عليك يا .. عبدالعزيز .. وعلى روعة معانيك ...
وخالقي ابدعة وامتعت بهذه الرائعه العذبه ...

لله درك ولا فض فوك ...

اسمح لي ابدي إعجابي بقلمك الراقي والجميل ...

جاورت الثريا يا .. عبدالعزيز .. وخااقي ...

يسلم إحساسك المرهف وذوقك الفريد ...

... لا خلا ولا عدم ...

عبدالعزيز
12-16-2021, 08:36 AM
الأديب العزيز علي : ما أسعدني ، بهذا المرور الباذخ والمتابعة (ممتنٌّ) .

عبدالعزيز
12-16-2021, 08:37 AM
أهلًا بالشاعر العذب نجم : ممتنٌّ لمروركَ العذب ، وإطلالتكَ البهية (أسعدكَ ربي) .

رغد الديب
12-16-2021, 04:52 PM
بين يدي شعر لشاعر تتهادى روحه بين كلماته ونبرات صوته العذب الذي يكاد أن يكون بحد ذاته قصيدة تنساب مع كل حرف وذلك الإحساس المرهف الذي ليس بينك وبين أن يفيض بأبيات رقيقة سوى أن تخدش ذلك الإحساس سريع النزف لتفيض القريحة بالنزف فيأتي عذباً .
عندما تقرأ له فحتماً أنك ستتذوق شعراً نبطياًّ أصيلاً وستنتقل إلى عبق الماضي الجميل ولكنك عندما تسمعها من فمه فلسوف تحس بروحه الشفافة جاثيةً أمامك تناجيك وتترجم لك نفسها فلقد رثى فأبكى وتغزل فأسر ومدح فأوفى ووصف فأجزل فما أجمل التصوير حينما صور انفطار روحه بعد رحيل من يسكن داخل قلبه في قوله :

أقفى ضنينٍ داخل القلب نزال
أقفى وروحي عقب ما شد فطرها

وعندما قال :

كل العذارا عقب زين التعزال
علي حرامٍ لين آرد حفرها

هنا تشعر بمدى ما يذهب إليه خيال الشاعر المتفاني صاحب القلب الوفي بوفائه النادر الوفاء الذي طالما افتخر وتغنى به الشعراء على مر العصور وفاءً قرأناه ولم يتسنى لنا أن نراه حقيقة في عصر انقلبت فيه المفاهيم وقلت المباديء السامية .
أما حينما تقرأ له قصيدة يا دار فكأنه وقف على الطلل وقوف الشعراء الكبار وهو يقول :

يا ليت عزرائيل جتني مراميـه
واللحد ضم الجسم من قبل فرقاه

أقفى فؤادي والمحاديب تتليـه
يوم الضعن قدام عيني تمطـاه

راح الغضي والقلب بالترب ناسيه
هاتوا فتاين واحيوا اللي تمنــاه

ويدهشنا هذا الشاعر بحبه البرئ النقي العفيف فما أروع هذا القلب الذي وهب روحه لمن يحب وما أجمل حنينه إلى محبوبته فتاين التي خلبت لبه وسلبت عقله وظل وفياًّ لها وما فتئ يذكرها وما أجمل تغنيه بإسمها وترديده على مسامعنا في كل قصيدة نقرأها له أو نسمعها من فيه فعندما يتغنى بها بأحد قصائده كأنه يعزف أجمل مقطوعة موسيقية بريئة وخالية من كل شيء إلا الحب المصاحب لكل حرف في نوتته الرائعة والتي لا يمكن أن تُعزف إلا من عبدالعزيز لفتاين فحينما يقول :

يا فتاين روّفي قبل الرواح
واسعدي قلبي قبل قصف العمر

فهو يذكرنا بقيس بن الملوح وجميل بثينة وعنترة بن شداد وابن النهدي وعروة بن حزام .
ثم يعود فيذكر مراتع الصبا وحبه لتلك المرحلة التي تركت أثراً كبيراً في حياة شاعرنا فتجده يتغنى بأماكن عزيزة على قلبه وكأنه يعيد ذاكرته ليعيش حبه القديم وحنينه إليه فتارة يذكر الأثلة وتارة يذكر بيت الطين الذي ولد فيه وكم مرة ذكر الحيالة وعبقها بشكل يجعلك تشتاق إلى أن تراها من شدة الشوق الذي وصفه لها وروعتها فهو يقول :

جيت الحيالة والعمر به بواقيـه
أبْي التسلي بالزراج الضميـه

وألفيت مغناها هدامٍ مبانيه
وغراب بينٍ ينعق أعلى البنيه

ويذهب به خياله إلى أبعد من ذلك فهو يود أن يمن عليه خياله بلقاء عابر لمن يحب وكأنه لم يفقد الأمل من لحظات لقاء تعيد إلى شفاهه البسمة التي أحس أنه فقدها من أعماقه :

قالت تدرع بالصبر وافهق الياس
لا بد في يومٍ تزول اللواهيب

بل هو يظن بأنه سيتحقق ما يحلم به يوماً عندما يبتسم له كل شيء فما زال يغادر الأعين ويغيب عن الأضواء ليختلي بعبق مكان حبه وكأنه ترك قلبه وروحه هناك فيزوره كلما جذبه الحنين إليها فياله من حب وياله من محب .

ارجع يابو خالد وأرح قلب منصاب
وأطفال تنشد وين به غاب خالي

ويأتي شاعرنا بما يحرك عواطفنا ويستجدي دموعنا عندما يذكر توأم روحه أخاه عبدالله (أبو خالد) الذي لازمه أكثر سنين عمره وشاركه فرحه وحزنه والذي كانت وفاته صدمة حقيقية لقلب شاعر مرهف فكانت ثالثة الأثافي لقلبه الذي يصطلي من حبه لفتاين وحبه لأيام صباه فكما كان يتغنى بمحبوبته ويتجرع غصص فراقها ذلك الحب الذي لم يتتوج بلقاء ولم يذهب مع الرياح بعد الابتعاد عن الأطلال وطول الزمن بل كان يزيد وتزيد جمرته حيناً بعد حين ولا ينقص ومع هذا لم ينس أخاه أبا خالد بل ظل يذكره بقصائده وخواطره بشكل يجعل من يستمع إليه يشفق لحاله إنه يرسم أنبل لوحة من لوحات الوفاء لأخيه كما رسم وما زال يرسم ذلك لمحبوبته الذي كان أحياناً يتمنى ولو رشفة من ريقها المعسول بل ربما تمنى استنشاق رائحتها الندية والتي قد تداوي ولو شيئاً يسيراً من عذابه شوقاً وحباًّ ولهفةً ذلك العبق الملائكي الخاص والمميز نفسه عبقاً لا يتكرر مع غير فتاين ود لو امتلكه لوحده فلن يتجرأ بالتفريط فيه وبالمقابل وبنفس الجموح يذكر حبه لأخيه وإن اختلف النوعان فحبه لفتاين حب يتغلغل في روحه ويندمج حد الانصهار عشق لا يمكن أن يتجزأ ولا يمكن تحليل مكوناته وحبه لأخيه حب الروح الملازمة لروحه وحب مسامر لمسامره يشكو إليه بثه وحزنه ويتكئ عليه ذاخراً له ومتباهياً به أمام نفسه قبل الآخرين .
أترك القارئ الكريم يغوص في حنايا الشاعر المميز / عبد العزيز محمد التويجري بين أبياته العذبة وأسلوبه الخاص .

كتبها الشاعر الدكتور

سليمان بن عبد الله المطوع

9/ 7 /1430 هــ

يتبع .....

حين يحظى كتاب بهذا الرأي الأدبي الرفيع وهذا التعريف الراقي سواء بسواء للكاتب والكتاب الذي ما كان لياتي على هذا النسق من التكريم لو أنه لم يكن ليستحق وأكثر فشكرا عظيمة من القلب لصاحب هذه المقدمة وأمنية ورغبة تخاتلني وتسبقني لأحظى بقراءة منجزكم استاذ عبد العزيز قريبا بإذن الله وطلب وليكن رجاء ورغبة لحضرتكم بتزويدي إمكانية الحصول عليه في الاردن سواء في عمان او اربد مع بالغ الشكر وعظيم التقدير والإمتنان

عبدالعزيز
12-16-2021, 07:03 PM
حين يحظى كتاب بهذا الرأي الأدبي الرفيع وهذا التعريف الراقي سواء بسواء للكاتب والكتاب الذي ما كان لياتي على هذا النسق من التكريم لو أنه لم يكن ليستحق وأكثر فشكرا عظيمة من القلب لصاحب هذه المقدمة وأمنية ورغبة تخاتلني وتسبقني لأحظى بقراءة منجزكم استاذ عبد العزيز قريبا بإذن الله وطلب وليكن رجاء ورغبة لحضرتكم بتزويدي إمكانية الحصول عليه في الاردن سواء في عمان او اربد مع بالغ الشكر وعظيم التقدير والإمتنان

أهلًا بالكاتبة المبدعة رغد : أنا بصدد طباعة (خمسة كتب) ، وأنتظر إذن الفسح ، وسأبعثها إليكِ -بإذن الله- حين صدورها .

سأبحث عن نسخة من الكتاب ، وأبعثه إليكِ متى ما وجدته بإذن الله ، فابعثي إليَّ بالعنوان .

رضي الله عنكِ ، ووفقكِ ، وأسعدكِ ، على هذه الكلمات التي أسعدتني أيما إسعاد (جزيل شكري ووافر امتناني) .

هادي علي مدخلي
12-16-2021, 07:16 PM
عبير الذكرى
هذا الإرث الأدبي الكبير
هنيئاً لمدائن البوح أن خصصتها به
فهو حضارة منتصبة فوق جفون الأدب
حدائق غيم مترابطة
يسيل لها لٌعاب القمر
وسوف نسترق النظر من نافذتنا المطلة
لنجعل هذا المتصفح جزء من يومنا
أين يوجد مثل هذا الأدب الرفيع
ما الذي يكتنزه هذا العقل والقلب من فكر
أذهلني ويذهلني كل مرة
سأكون هٌنا دوماً يا صديقي flll:

بُشْرَى
12-16-2021, 07:31 PM
.

.

أمّا أنا يا هادي
تسابق عيوني الدهشة ..
في ترتيبه للذوق الأدبي
في حديثه ورؤيته في نقوش الحرف ..
جلستُ اتأمل مرارا مرارا ..
بعمقٍ أتملّى ..
أثلجَ صدري ..
وأثلجَ شعوري ..
وملأني بابتسامة لا حدّ لها

شكراً يا أديب الأدباء ..

فرح
12-16-2021, 09:28 PM
لغتك الوحيده التي تختبئ بين اوتارها الازمنه
عميقه ، داكنه ، تنضح ب ريحان الحرف والشعور
والفكر الناهض الباهض
هكذا صفحاتك تاخذنا من حيث لا نحتسب لا تأبه لها
ولا لنا اتركنا معها ودعنى ننتهز فرص البقااء ..
حقيقه .. والرقيب الله على ما اقول :
تجعل اوقتنا تركض بدون هواده حين نكون برفقة حرفك ..
لله درك وكفي fl

برفان أنثى
12-16-2021, 09:39 PM
يعطيك العافية.. على روعة قلمك
ماننحرم منٌ جَدُيّدُكـ ألمميّز
هــذا مروِريّ ألبّسًيّطٌ بّمتُصِفُحًك الانيق
اتمنى لكـ دوام التالق والابداع
باقات الشكر والتقديراقدمها لك

عبدالعزيز
12-17-2021, 01:36 PM
صديقي العزيز الأديب هادي : ثناؤكَ وتقريظكَ أثمن هديةٍ أتتني مذْ صدور الكتاب ، وإني لا أملكُ إلا رفع الأكف لله عز وجل ، أن يرزقكَ سعادة الدارين ، وينيلكَ من الخير فوق ما تأمل (مروركَ على مواضيعي سعادةُ يومٍ كاملٍ) .

عبدالعزيز
12-17-2021, 01:36 PM
الأديبة الموقرة بشرى : ابنة الضاد ودرته ، مروركِ على أي موضوع يضيف إليه من البهاء ما لم يكن فيه (امتناني التام) .

عبدالعزيز
12-17-2021, 01:37 PM
الأديبة الموقرة فرح : مرورٌ أذكى وأبهى من مائة بستان عبق أريج زهورها ، وغردتْ عنادلها (سحابة امتنان لا يكف هتانها) .

عبدالعزيز
12-17-2021, 02:35 PM
أهلًا بالكاتبة خواطر : ممتنٌّ لعذب مروركِ (جزيل الشكر) .

عبدالعزيز
12-17-2021, 02:37 PM
في أحد الأعوام المنصرمة في ذلك البيت الطيني العتيق وعلى الضوء الخافت المنبعث من السراج بين دمدمة الرعود وعصف الرياح دوتْ صرختي البريئة ولا أعلم أتلك الصرخة صرخة الانبهار بهذا العالم المليء بالزخارف والبهارج الذي خرجتُ إليه بعد تسعة أشهر من الضيق والظلمة أم أنها صرخة حزن ورثاء لما سيؤول إليه حالي بعد ذلك من الحزن والشجن في هذه الدنيا المليئة بالشقاء والعناء .
رجعتْ أمي بعد أربعين يوماً تحملني بين يديها بعدما عانت الأمرين من حملي ووضعي فابتهج أبي وأقام مأدبة كبيرة بمناسبة ولادتي دعا إليها الأقارب والجيران حمداً لله على هذه النعمة التي أولاه إياها .
عشتُ بداية عمري محاطاً بالعطف والحنان في بيتٍ يملؤه الفرح والسرور وتحوطه المحبة والألفة حتى بلغتُ الخامسة من العمر حين بدأتُ أفقه وأعي ما حولي وسأنثر بين طيات هذا الكتاب بعض ما أذكره من أحداث في سن الخامسة وما بعدها مستمداً من الله العون والرشاد سائلاً إياه أن يرشدني للطريق القويم ويهديني للصراط المستقيم .

الغيث
12-21-2021, 06:11 PM
ما شاء الله كتاب جميل ومساحة أجمل
بالتوفيق أخي عبدالعزيز

>::>::

عبدالعزيز
12-21-2021, 06:28 PM
أهلًا بأخي العزيز الغيث : ممتنٌّ لعذب مرورك .

أسِيف
12-23-2021, 07:44 AM
؛



في سباق للقراءه
حين يختم الحرف بإسمك ..

درر جميله ..

عبدالعزيز
12-24-2021, 04:12 PM
أسيف : ممتنٌّ لهذه الإطلالة البهية .

ابن البادية
12-31-2021, 10:06 PM
جميل هذا القلم وبوحة اجمل واكثر من جميل هذا الكتاب الذى حرك قلمك
سلم الفكر والقلم
لك تحياتى

عبدالعزيز
01-05-2022, 11:27 AM
أهلًا بالعزيز ابن البادية : مرورٌ أعذب من أقاحي الروض في اليوم المطير (ممتنٌّ) .

ابنَة حَاتِم
01-05-2022, 05:35 PM
'


تبَاركَ الله علَى هذا الإلهَام الذّي تكتُبه
كل منّا يحمِل طفُولَة ربمَا تكون سعيدَة وربّما لا
لكِن من قّرر أن يَسرِدهَا بينَ الصفحَات
أو ينقشُها علَى ذاكرَة الآخرِين '


شُكرا لأنكَ كَريمٌ بحرفِك وبإهداءك
أتمنّى لكَ التّوفيق والاستمراريّة '

عبدالعزيز
01-06-2022, 08:37 AM
أهلًا بابنة حاتم : أي نفحةٍ ذكيةٍ مضمخةٍ بالمسك هبَّتْ (أسعدكِ ربي ، وحفظكِ في الدارين) .

الامتنان التام .

صالح محمد
03-20-2022, 01:20 PM
يا أجمل من حبني وأغلى من أخذ قلبي..

سليم
03-21-2022, 11:12 PM
حلمي أن أُعانُقُكِ تحت المطر