المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ألف ليلة وليلة ../ متجدد


الروآد
11-04-2021, 05:24 AM
في الليالي اسرار
وحكايات وابواب مغلقه وعتبات
ترابها اكوام
انثرو مالديكم ..

بُشْرَى
11-04-2021, 09:10 AM
.

.

(الليلة الأولى )

تغرس أناملها في مساحات الغربة
تعقدُ في منتصفها خيطاً مهترئَ التفاصيل
ترسم حظهّا الشاحب على طرقات التسوّل
لصوتٍ
أو لدفٍ
يحتوي حرائق قلبها ..

بُشْرى

بُشْرَى
11-04-2021, 09:11 AM
.

.

ها أنا قصصت شريط الليالي ..
وبدأت ...
شكرا الروّاد
أرق التحايا يا عطر

عيشوا الليالي بنفس الوتيرة ..
شاكرة لكم

سُقيا
11-04-2021, 07:04 PM
الثانية :

قيل أني سَكينة الروح وَأن الحُب واقعه يخَشى التورط بها بِقلب يتورّد حُباً لكنني
لا أعي صدمات الغياب ، ولا أقبل لعبارات يتيمة أن تشدني
حيث وقف القطار آخر مرة .
الغُربة تُجيدُ الطعن وانا اتخذتُ من اتقانها مكاناً للاسمِ فكيفَ يعكس صوت البقاء شعاع راحتي ما دمتُ فاقدة ؟
لتحدّثكَ شُعلة البوح كيفَ لها أن تنطفيء بِعز البُكاء وكيفَ يتوقف الزمن في لحظة انهيار المكتوم ، وكيف يستسيغون آثارنا بِبصيرتهم ل أردد :
" حئِّك يا دنيا علينا
بكّرتي ونحنا تمسّينا "
المدهِش اننا نبكي ولا نزال نُؤمن راحة الحياة لنعهدها بطيبِ خاطر ذات وجهٍ بَشوش في وجهِ دمعنا .
قيل ان الاسم المغموس بالطهارة يبقى للأبد لكن ما بالُ الاسم المغموس بِضوء الشمس ؟ هل يغيبُ يوماً مع الغروب ؟ هل يخلق
للبؤساء ظلاً يتفيأونَ بِه يُشاركهم حقّ البقاء والغروب !؟





الرواد : لا بد أننا نحتاج مَن يؤنس لَيالينا بِوحدتها فتتضوّر المشاعر
لِشيء نقرأه ليعيد فينَا ألف حكاية و يطيّب لنا مليون خاطر .

flll:

مريم
11-04-2021, 07:38 PM
"الثالثة"
المسافة سيف والليل يأتي فقط لنفكر !!
كيف نقطع هذه المسافة ليتحوّل الحديث بيننا إلى قولٍ شفاف: لماذا تفعل ذلك معي؟ لماذا تبعدني عنك بعدما مشيتُ كثيرًا حتى وصلتُ إليك. وتنجح في تقطيع المسافة، تجهض حبًّا تكوّن للتوّ، كان يريد أن ينمو إثر رسائل الصباح وأغاني المساء والرسائل التي بينهما تلك التي باختلاف موضوعها تحمل صيغة واحدة خفيّة : أشتاق إليك.
وتهدر عمرك في اللعب ضد المسافة، تعرف مسبقًا بأنك أبدًا لن تفوز، لكنك تحاول جاهدًا ألا تخسر على الأقل.

أظن بأنّ أعظم ما يتلقّاه المرء في ليلته، ووحدته، هو اعترافٌ شحيحٌ مقتضب: كنتُ أفكّر فيك. حتى تنبتَ في قلبهِ حقول كثيرة من البرتقال..


الرواد / أهديتَ ليالينا نجمةً لترعاها، شكراً لكَ

سلام الحربي
11-05-2021, 08:04 PM
الليلة الرابعة
٠
٠
استيقظت في منتصف الليل
تبحث عن أمل ربما تسرب
عبر النجوم اللأمعة
او شعاع جاد به ضوء القمر.
أغلقت نافذتها وتوشحت هم الغياب
واطرقت لدقات قلبها

هذه الليلة العاشر لرحيله
الليل لا ينقضي والنهار ثقيل عسير
ومقصلة أعدام الأمنيات
تنتظرها خلف الباب
؛
ولا بريد يطرق ولا هاتف يواسيها
ولا أحلام تؤنس وحشتها
ورغم اليأس الذي جمع عليها
كل هموم الكون
أذا بصوت الفجر يعلو
الله أكبر الله اكبر
توضأت وصلت
ثم رفعت يديها بدعاء العاجز
المضطر الذي يعلم يقيننا
أن بعد العسر يأتي اليسر
فتحت ابواب ونوافذ الكون
وشرعت قلبها للصبح ونسماته الباردة
بعد حين من الصبر
جاءها هاتف يبشرها
..
فأشرقت واستبشرت
وطوت صفحة الأحزان

سلام الحربي
11-05-2021, 08:17 PM
الليلة الخامسة
؛
ككل الأيام السابقة
تفر الأمنيات والسعادة عن وجهها
قبح الله الهم لايجد غيري
فيلتصق بياقتي
يرافقني وكأني بشوق للقاءه
أجده أينما يممت وجهي
ليس لي سوى
بحر الأمنيات لكنه بعيد...
سفر، وهجير، وحوش، وعطش
٠٠
كيف لضعفي ان يتجاوز
بحاره الهائجة
كيف لقوتي حرب وحوشه الضارية

لكن لن أموت دون نظال
او اعيش بلا حيلة
وأمل كققم الجبال
؛
مجبرة ان أخوض النزال
مجبرة أن اخفض راسي
حتى تتجاوزني الريح
الهلاك دون بصيص شوق لكون متسع بالجمال
عيب في حرم طموحي
؛
استيقظت وإذا بسريري
تحيط به الأزهور
وإبتسامات الأهل
ووجوه متهللة بالحب والحمد
٠٠
هو هذه حلم يوم الحمة
مرير بغيض مخيف

سُقيا
11-05-2021, 09:16 PM
،



السَادسَة .

إن ضحكت لكَ الأحلام ، وَ ارتدّت لقلبكَ بصيرتهُ
وحظيتَ بِإرث السلام ، وَ خبأتَ في صَدركَ حُزنِي
ولم تَخُن وَطَنكَ هوَ : عيناي ، ولم تكفيكَ نظرة
ولم ينتَهي شغفكَ اتجَاه شُروقي ، فَلا بدّ أني أتدلّى بصُورة
نَضرة ، تسرّ خاطرك من أعلى حاجبك في سُكونكَ التام و تشتاق .

آميرة آميري
11-07-2021, 01:24 AM
انااشهد انك وصفت وصف دقيق
الله يعطيك العافيه
وصح الله لسانك وسلمت يدينك
ربي يسعدك
ماننحرم منك ومن ابداعك

.. إنسان !
11-07-2021, 03:51 AM


.

" آخر الليلة السابعة "

هدوءٌ وَ أنين وَ روحٌ ثكلى يقتلها الحنين
المكان حولي أسود ، تتدحرج من عيوني دمعة
كان من المُفترض صمودها حتى لو اضطرت
على الإنتحار داخل الجفون ..،

،

الرواد

إحترامي وَ flll:

.

‏يَمَامْ.!
11-08-2021, 02:11 AM
الليلة الثامنة...!

هدوء الليل ينعش قلمها.. قلبها
وكأنها طيلة اليوم تركض
ليستريح بها الليل في ورقة.!

هادي علي مدخلي
11-21-2021, 04:40 AM
حكايا متجددة
مدفونة في القلب
رائع أيها الرواد