المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعيدان، مسافة "قبلة"../ رسالة


علي آل طلال
10-06-2021, 12:10 PM
ولأن العتمة غالبا ما تثير الخطايا، فإن ذنبي الأكبر هو أن أكتب لك:

الحب العتيّ
‏ هو الذي تلجه من أضيّق أبوابه،
‏كأن تعشق امرأة
‏لاتطالها الاحتمالات العادية..!
وأنتِ كنتِ اختياري الأصعب
وأعود حيث البَدْء
‏الأحاديث التي جمعتنا،
‏المكان،حكايانا
‏وواقعية الفضول.
‏ثمة رجوعٌ ما
متَعَمَّد،
‏كالتطرّف العشقي بلا رمادية الأسئلة..
الأسئلة التي كنا نتقاذفها في وجه بعضنا البعض على مرآى من قلوبنا الصامتة،

‏كم من مرةٍ مزّقتُ بطاقة سفري؛ لأعاود الهمس لقلبك، وأكسر حاجز الصمت البارد؟!
كنت مستعداً لأن أقفزَ في البحر عند منتصف الليل حين -ابتسمتِ - بِرقة : أيها المشاغب..
مازال قلبي يتأمل نبرة صوتك البعيد، بشعور من أنهكه المساء عند تاسعة الروح،
و رغم أن كل شيء يشي بالغياب، مازلنا نتعثر بكبرياء الخطوة..بين مد وجزر،
بين رغبة وعزوف،
فكلُّ قطارات الوداع،
‏ستمضي من دوننا؛ لأن في العمر مساحات لاتقبل الخسارات،
‏ومدنٌ لايتوقفُ فيها المطر
‏وذاكرتان،.!

ولأن ذكراك مثل "نوتة" موسيقية
‏تقفز بين الحواس
‏وماعليّ إلا أن أنصت إليها على مهل
‏وأنتظرها على مهل ،
‏تماما كالحياة بين قوسين،
وتماماً كالفاصلِ الذي تقف عنده الأشياء،
التفاصيل،
المضي،
‏ولاتتجاوزه الى الجانب الحتمي من الحياة
‏إلا بـ وسيلة..كاللقاء مثلا؛‏ سنبقى طاعنين في ذكرياتنا،
‏حكايانا،
‏مناديل السهر،
‏الصباحات الخجولة
‏على مفارق الشوق
‏الرسائل،
‏لهفة اللقاء،
‏وعمر تقسَّمَ بيننا مستدرجاً لكل التفاصيل
‏التي تبقيني فيكِ، وتبقيكِ فيّ..!

..

علي آل طلال
مساء.
oct : 5
للمدائن فقط

زائرُ الفَجر
10-06-2021, 12:42 PM
مُنغمسون
في أناتِ الحُب
متطرفونَ في الجمال
نحملُ جوازاتِ عبور
وتأشيراتُ فرح
مُنهكونَ كثيرةَ الترحال
بينَ جُنباتِ ذاكَ العشقِ العتي

كم أنتَ بهي يا علي
كم أنتَ بهي

فرح
10-06-2021, 02:55 PM
تعرية صمت ونفلاتة صراخ
وانسداد اذان الريح بغيم
والرسائل على متنها دون لجام

ايها الفاضل علي الطلال
فكره كالشمس تقلبها على كفيك
ونقلبها معك
صدقاً عندما اقرا لك اتتلمذ مع كل حرف ووقفة سطر
وابقى في سكون اتأمل طبيعة النص ، ماشاء الله تبارك الله

تنبيه fl

بُشْرَى
10-06-2021, 03:06 PM
.

.

الجميل لا يضخ أمام أعيننا إلا الجمال
على امتداد المدائن بجلّها ..
لا ينافس الحرف ورقته أحد ..
آل طلال ..
حرف تشرئب له الأعناق ..


المكافأة يا أديب ..

ابنَة حَاتِم
10-06-2021, 06:41 PM


يظلمُنا الصّمت حينمَا يَخذلنَا أمَام رسَائل
لهَا شَغَف وحَنين قَابع آخر القَلب
فمَابالُكَ لو كَان مَن يكتُب عَلي آل طَلَال
عَازفُ الحَرف ' رَاقي الاحسَاس
والله تَخجَل الكلمَات مَاذا تقُول !

تقبّل حضُورِي المتوَاضع '

النقاء
10-06-2021, 07:12 PM
يالها من عتمة موجعة قويه عاتية



رسائله بين كفي معطوبة بالعطر
أجمعها تارة واخرى أضمها
ذكريات مكتوبة با أحلَى سنين العمر
وكيف كنا ندس تلك المشاعر بكل لحظة الزمن والمكان
آسفاه على أرواح غادرت الزمن
نسترجعها بين طيات الرسائل المؤبدة
تركت وجودك جسدًا
ولم تتركني شعورًا
أخبرني
كيف أنام وطيفك لايغيب عني
وذاك الحديث و ضحكات تخترق صدر المرح
آآه لو تدري كم أحن لك دومًا……….

( حرف )
10-07-2021, 03:13 AM
كلا ليس للمدائن فقط
هل نسيت أنني اداري هُنا
ومن حقي المعرفة إن كانت حصرية أم لا ؟
وهي بالطبع ليست حصريه
فقبلنا كانت هي لمن توجه إليها حديث القلم
النبض بالقلب والنور بالنظر .
قبلنا كان لها . .
فكيف عساك أن تنكرها من حقها
كيف لك أن تتجاهل من أقعدك من منامك
ومد يديك إلى قلمك
وسرحت وهمهمت وحككت رأسك وفرقعت أصابعك
ثم كتبت لها ما كتبت .
أنت ياسيدي كتبت حصريتك لها
ثم نسختها لنا لتعلمنا بما قلته لها
ثم برقة وكرم تجاملنا حين تقول أنها حصرية لنا .



اعلم كنت ناوي ان تصنع مشكلة معي



تحيتي

الصولجان
10-07-2021, 04:13 AM
..


.


وفي الرسائل مرات شفاء ..
تلك الحالة التي كنت عليها أشبه بحمى ..
تآكلت الجسد بإرهاق..

ومن ثم مسكن ومضاد كتلك الحروف تلك الأحاسيس كتبت بعناية و ببراعة ..
وفي الهوى عذاب .. والعذاب لذة ..

رائع

علي آل طلال
10-07-2021, 11:26 PM
مُنغمسون
في أناتِ الحُب
متطرفونَ في الجمال
نحملُ جوازاتِ عبور
وتأشيراتُ فرح
مُنهكونَ كثيرةَ الترحال
بينَ جُنباتِ ذاكَ العشقِ العتي

كم أنتَ بهي يا علي
كم أنتَ بهي


لاحرمنا جمال ها المرور وهذا الحرف الواثق المتمكن الأنيق
لقلبك الود

علي آل طلال
10-07-2021, 11:31 PM
تعرية صمت ونفلاتة صراخ
وانسداد اذان الريح بغيم
والرسائل على متنها دون لجام

ايها الفاضل علي الطلال
فكره كالشمس تقلبها على كفيك
ونقلبها معك
صدقاً عندما اقرا لك اتتلمذ مع كل حرف ووقفة سطر
وابقى في سكون اتأمل طبيعة النص ، ماشاء الله تبارك الله

تنبيه fl

ثمة وعود غبية يافرح، كانت...
طحنتها الذاكرة على كل حال..
..
الراقية فرح كلنا نتعلم من بعضنا البعض ومهما اجتهدنا لن نصل إلى أفق الاكتفاء والكمال
ومنك نتعلم كيف يتجسد الفرح في ثناء ومرور مترف
شكرا لقلبك النقي>::

علي آل طلال
10-07-2021, 11:35 PM
.

.

الجميل لا يضخ أمام أعيننا إلا الجمال
على امتداد المدائن بجلّها ..
لا ينافس الحرف ورقته أحد ..
آل طلال ..
حرف تشرئب له الأعناق ..


المكافأة يا أديب ..

و أنت يا ابنة الضاد ربة الجمال وأثره العبق
تفوحين أنى حللتِ>::

علي آل طلال
10-07-2021, 11:42 PM


يظلمُنا الصّمت حينمَا يَخذلنَا أمَام رسَائل
لهَا شَغَف وحَنين قَابع آخر القَلب
فمَابالُكَ لو كَان مَن يكتُب عَلي آل طَلَال
عَازفُ الحَرف ' رَاقي الاحسَاس
والله تَخجَل الكلمَات مَاذا تقُول !

تقبّل حضُورِي المتوَاضع '

الرسائل، قلوبنا على شاكلة "ورق"
..
وأيما حضور ياحاتمية، !
بهي يزهو مثل نجمة..>::

زهير حنيضل
10-08-2021, 01:16 PM
ولأن العتمة غالبا ما تثير الخطايا، فإن ذنبي الأكبر هو أن أكتب لك:


وا عليّ!
لئن كان لعمرٍ _ بأكمله_ أن يُختَزَلَ بجملة؛ لكانت هذه دون أدنى فسحةٍ لتأمّلٍ فتفكيرٍ فقرارٍ فحديث !
هي متعةٌ للنّظر, و مهلكةٌ حين أثر, و منجاةٌ إنِ استطاعتِ الحواسُّ الإنصاتَ لما وراء صوتِها المبحوح المختبئ خلف حروفها..
ليست بجملة _لا و خالقي_ بل إنّها لمحاكمةٌ إنسانيّة صرفة, يطغى فيها الإنسانُ الإنسانُ على كل متحوراته و متحولاته, يظهر فيها جلياً صراعُ ثنائيات الحياة, توازياً مع ثنائيات الصراع الأبدي بين النّوازع و الدّوافع..
و إنّ من العتم لنورٌ؛ لا يبصرهُ العابرون, إنّما ينيرُ البصيرة, حيث لا ردّة عمّا كان من ذنب, بل استغراقٌ فيه؛ إنّما بكامل الوعي و الإدراك, بإلمامٍ تامٍّ لكافة الزوايا المشكلة للمشهد و التفاصيل البصرية و الشعورية المتناثرة حوله.

و كم نذنب يا عليّ, و كأننا على قيد الذنب بعضوية كاملة المواطنة نزفاً أبديا..
جميلٌ هو ذنبك يا عليّ, فلا تستره, بل دعه و شأن وجهته, سيرتدّ إليك_ يوماً_ و قد أدرك أن العمر دون رجع.


أمنياتي لك بدوام الخير
حفظك الله و رعاك.

عقل ال عياش
10-10-2021, 06:16 PM
اتمنا ان اثنيك , لا كغصن بان , عن غيابك المفرط
مشيت معك ِ رويدك يا أنت ِ , متى كانت آخر طعنة بريشة طائرك المغرد
الاخيرة كانت اغنية مهداة للغرقا
البحر مر بي غازيا
ارسل تياراته
يبتلع من يدسون في احلامهم اغنية
لدي يقين , تماما كفراق ابدي
هل تضمنين
ان لا يحاسبني الله عن توغل هذا التوق بي
سوف تعفيني , هل انجو مني
هل اعيد صوتي من فم الناي
هل اعيد اوردتي من اوتار الكمان
هل اعود من غربتي لركن الطين
سأنتحف هذا الثلج واجفف معطف الخريف
سأتمنى ان ينبت الوجد ايادي و ازاهير
سأكتب عن المجهول
هنا
هنا خريطة بلا بوصلة
هنا حنين ومنفى يتوسدان الارصفة

رجل من الشرق
10-10-2021, 07:34 PM
‏متنا عطش
آنا وحلمي والسنين
والدفتر المصلوب
في ليل الحنين.!


عطاف المالكي
10-10-2021, 11:16 PM
بعض الرسائل تلامس القلوب
ولأنها صادقة تستقبلها الأرواح الشفافة
والقدير والأديب علي آل طلال أبدع في هذا الفن
كل الود والتقدير لك
https://files.golike.me/5/l/35343644.28308761844795339.jpg

أسِيف
10-12-2021, 09:03 AM
تفاصيل حرفك رائعه

دام النبض

الجبر
10-12-2021, 02:55 PM
رسائل الحب لا ينضب نزفها
وهذه إحداها
سلم البوح والمداد
احتراماتي سيدي

إلهام
10-14-2021, 12:06 AM
حين قرأتها همّت أن ترد "برسالة" وخانتها الكلمات
إنه الحب الباقي الذي تعيا عن حمله الكلمات، لا ارتواء له ولا حل

لغة جذابة، سخاء عاطفي بطلاقة
هكذا تكتب الرسائل، لقلبك السعادة

النقاء
10-14-2021, 12:22 AM
رسالة مجوفة بداخلها آمر ما قد لايروق له فهو
على الصمت جارف فنهر الكلمات لايجفف مداده
مثل البحر حين يكون ساكن تارة وهائج تارة أخرى
تتبعثر تفاصيل الشوق بين أطراف السطور
وكانها تلتهم بعضها ببعض
كالنار لاتولد الا رماد

سأكتب رسالتي مجوفه بداخلها الكثير والكثير

الى أن يبصرها ذات العيون ……..

عقل ال عياش
10-14-2021, 01:27 PM
عفويه
والخطأ عنوان
انا اعتذرت لك عني
وابا اتأسف مني لي
ونصير ايام منسيه
وبكايا مي
ابلل به عطش عيني
ونابي يعاتب ابهامي
كلك اخطاء يا ايديا
ما للحبر علاقة لولا ما اشتهاني نزف
ما للنزف علاقه لولا ما جرحني حرف
انا نضجت , لا تلمس خفوقي , ني
شفني وهج تايه يضنك في
جيتك عطش ياري
منهيه
كل الرسايل سالت بوادي لشواطي يم
ولا ادري ليه بالموجه لقيت اشجان من صوتي
كنت بك حي
وانت اول طريق امشيه , محطة والتقي موتي
عفويه

هادي علي مدخلي
10-14-2021, 02:39 PM
للحب فرصه واحدة في حياتنا
إن ضاع لا يموت ....
يبقى الحب الأول أبد الدهر
وإذا نجا بنفسه لا ينجو من عذابه
واحد من اثنين ...والتاريخ يشهد
روميوا وجولييت مازالا في المشهد

الغيث
10-17-2021, 04:51 PM
أنت رائع وجميل
وكفي
>::>::

الغيث
10-17-2021, 04:52 PM
وحين تعضني الحياة أرتمي في حِجركِ
>::

ذَاتِ العِماد
10-24-2021, 03:05 AM
.




وإن قلّ احتياجك .. مَا عليه
( أنا رضيت بشويتك )

بُشْرَى
10-24-2021, 11:42 PM
.

.



في كل حديث كان يجمعنا ..
كنت تعلم أن الفرح يقفز من عيني ..
وأنّي أحبك ..

ملك الاحساس
10-25-2021, 01:44 AM
ابدااااع راقي..
وفي منتهى الروعه والجمااال
كلمااااااااات من ذهب..
ومعطرة بعطور ساحرة..
لاعدمنا كل مايخطه قلمك لنا
تحياتي وعبير ودي

بُشْرَى
10-27-2021, 10:47 AM
.
.


على بُعد مسافة ..
متفرجة ..

هادي علي مدخلي
10-29-2021, 02:16 AM
رغم كل شيء
أخترتِ الرحيل
اللهم أجل حٌبي لها
زكاة فطر

سُقيا
10-30-2021, 02:10 AM
،


ا اشتعلت معكَ شمعه الا وانزاحت رياح الهمّ لبابٍ آخر
أنّبتَ ضمير السواد داخلي ، بلغ الجنون سَقفه وانا أكسفُ
قلبي كلما بزغ قُربك ، سَكبوا في شِفاه حديثكَ صمتاً يُؤرق مضجعي .

بُشْرَى
11-02-2021, 02:21 PM
.

.


تأملني جيدا ..هل قابلتك بيوم ؟

زائرُ الفَجر
11-02-2021, 02:29 PM
أنتِ إمرأةُ
من شعاعِ الشمسِ
تقدُ الدهمةَ
بالفرح

سُقيا
11-02-2021, 07:24 PM
https://68.media.tumblr.com/c9eeb666c2f80c16fe0af80c1a24dfb3/tumblr_ncs4pwROls1tifj2ho1_500.jpg

لا تترك لِي كتاباً يعلمني ما هية الحياة وما عذابها
دعني أعيشها أتناقَض معها ثمَّ أرحّب بكتابكَ الذي سَأضيف عليه المزيد مما تعلمت .

‏حاتميّة
12-06-2021, 01:11 AM
في المشهد السابق
في آخر مرورٍ لك من امامي وعلى اطرافِ هالتي؛
كنتَ مسرعاً جداً
لم يتسنَّ لي الشعور بطاقتك النارية الملتهبة التي اعتدتُها؛
لم يتسنى لي قراءة وجهك كما في كل مرور اعتدتُه
لم تنظر اليّ برغم انّي شعرتُ اننا وحدنا في هذا المشهد
لم يكن مدعوّاً احد
اسرعتَ ببقعة الضوء واخذتها معك
وتركتَ بقعةً سوداء على وجهي
انا واقفة على ذاكرة تلك اللحظة انتظر عودتك لاعادة المشهد كما تصَوَّره قلبي تماماً

.

علي آل طلال
01-07-2022, 11:41 PM
في المشهد السابق
في آخر مرورٍ لك من امامي وعلى اطرافِ هالتي؛
كنتَ مسرعاً جداً
لم يتسنَّ لي الشعور بطاقتك النارية الملتهبة التي اعتدتُها؛
لم يتسنى لي قراءة وجهك كما في كل مرور اعتدتُه
لم تنظر اليّ برغم انّي شعرتُ اننا وحدنا في هذا المشهد
لم يكن مدعوّاً احد
اسرعتَ ببقعة الضوء واخذتها معك
وتركتَ بقعةً سوداء على وجهي
انا واقفة على ذاكرة تلك اللحظة انتظر عودتك لاعادة المشهد كما تصَوَّره قلبي تماماً

.

هنا إبهار..!

‏يَمَامْ.!
01-09-2022, 03:39 AM
لا نزال رهن " كبسة زر" معتقلة في قيد الفكرة.. الخطوة
وأينا يبدأ ب الكلام... أما السلام فقلوبنا صفحت وصافحت وأنهت كل الملام.!

هادي علي مدخلي
01-12-2022, 03:24 AM
غيابها غير المبرر
مر مذاقه كحنظل الحرف

‏حاتميّة
01-22-2022, 12:46 AM
.
نامت اللحظة
والاشواق لامت نصيبي

احبك ياحبيبي

.

‏يَمَامْ.!
01-23-2022, 03:36 AM
ليه؟
كأن السؤال
والإجابة مسافة شاسعة من الغياب وربما الرحيل.!

أسِيف
01-23-2022, 07:42 AM
)




نهرب لإنقاذ أنفسنا من عثرة سؤال
قد يكون عنهم ..